بحث متقدم


 

 

TOP 10 CALL OF DUTY PLAYERS CALL OF DUTY CLANS   Fortnite CLANS
01 Resistorez RA Fp
02 TheRuler AoT Syco
03 ALMODMER-KW 95 sP
04 salo_q8 CoTz LGNd
05 Q8-DraCoLa RTQ WaK
06 BoAnwarQ8 wns XwX
07 xAscending SaW FDz1
08 RpK-H Dure HzRd
09 Electricianz RoTd Fox9
10 Q8ManUnitedz D|S LION

 

العودة   منتدى جيم باتلز - GM Battles > الأقسام العامة > قسم المواضيع العامة > الشائعـــات وأضرارهــــا عــــلى المجتمـــع

إضافة رد
قديم 07-22-2019, 07:21 AM   #1
جندي

فرفورة is on a distinguished road
 
رقـم العضويــة: 7187
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشـــاركـات: 31
نقـــاط الخبـرة: 10
Facebook
علم دولتي :

الأوسمة والجوائز Playstation Network ID Xbox Live Gamertag Wii Friends Code

افتراضي الشائعـــات وأضرارهــــا عــــلى المجتمـــع

إن الشائعات ظاهرة من الظواهر الخطيرة التي تظهر في المجتمعات، وهو موضوع هام، فلا تكاد تشرق شمس يوم جديد إلا ونسمع بإشاعة في مكان ما، وتعتبر الشائعات من أخطر الأسلحة المدمرة للمجتمعات والأشخاص، فكم قتلت الإشاعة من أبرياء، حطمت من عظماء، وتسببت في جرائم، وقطعت من علاقات بين أفراد الأسرة الواحدة، وكم هزمت الإشاعة من جيوش على مر التاريخ!


معنى الشائعات:

الشائعة: الخبر ينتشر ولا تثبت فيه، (المعجم الوسيط ـ ج 1 ص 503).نشأة الشائعات:


الشائعات ليست وليدة اليوم، بل هي موجودة ومؤثرة في أغلب الحضارات والثقافات عبر التاريخ، لأنها أحاديث يومية يتناولها الناس، ولها أهداف وأغراض، ووسائل نقل، حسب المجتمع والبيئة التي تسود فيها، فبعض المجتمعات القديمة تنتشر فيها أمور السحر والخرافة، كالصين ومصر، وبعض المجتمعات تنتشر فيها الفلسفة، كاليونان، والإشاعة قديمة قدم الجنس البشري، ومنذ القدم عرف رجال الدين ورجال السياسة ورجال الحرب الأقوال والأفعال التي تدفع الإنسان وتحركه، ففي مصر القديمة استخدم تحتمس الثالث الحيلة والخديعة والمفاجأة في حروبه، خاصة عند فتح يافا في فلسطين، وفي الصين القديمة استخدم الشائعات كثير من العرافين والعسكريين، وفي اليونان القديمة استخدموا الشتائم والتشهير للتأثير على الروح المعنوية للعدو، ولقد أدت الشائعة إلى موت سقراط، بتهمة أنه كان يفسد أخلاق الشباب في أثينا، ويدفعهم إلى التمرد والعصيان،

ويعتبر المغول من أشهر من استخدم الشائعات في العصور الوسطى، فقد كانت الشائعات سببا رئيسيا في انتصاراتهم، لما أحدثته من رعب في نفوس المسلمين، (إسهامات معلم التربية الإسلامية - لحسين عقيل ص: 28: 26).الفرق بين الدعاية والإشاعة:


الدعاية: عملية منظمة، هدفها التأثير في الرأي العام، ولم تظهر الدعاية إلا في أواخر القرن العشرين، بينما ظهرت الإشاعة منذ زمن قديم، تكونت الإشاعة تبعا لتوافر مجال العمل الملائم لها، وهو الجمهور، الدعاية عكس الإشاعة، فالدعاية تهدف إلى الخير، وأما الإشاعة فغالبًا ما تهدف إلى الشر، (أساليب مواجهة الشائعات - أكاديمية نايف العربية ص 21: 20)


أنواع الشائعات:
تختلف الإشاعة بحسب اختلاف الشخص المنقول عنه، فتارة تكون الشائعة مدحًا، وتارة تكون ذمًا، وتارة تكون خليطًا بين النوعين، وتارة تكون غريبة في سياق أحداثها، حتى تكون في عداد المستحيلات، لكن تلقف الناس وتناقلهم لها جعل المستحيل أمرا ممكن الوقوع، (أخي، احذر الإشاعة - لعبدالعزيز السدحان ص 9).التحذير من الشائعات وصية رب العالمين:
سكس محارم عربى , سكس امهات كلاسيك , سكس اغتصاب حقيقى , سكس محارم

حذرنا الله تعالى في كتابه العزيز من نقل الشائعات قبل التثبت من صدقها ومصدرها.
• قال جل شأنه: وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا «النساء: 83». قال الإمام ابن كثير (رحمه الله) قوله تعالى: وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به «النساء: 83» إنكار على من يبادر إلى الأمور قبل تحققها، فيخبر بها ويفشيها وينشرها، وقد لا يكون لها صحة، (تفسير ابن كثير ج 2 ص 365).


• قال سبحانه: يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا إن الله كان بما تعملون خبيرا «النساء:

94». قال الإمام السعدي (رحمه الله): يأمر تعالى عباده المؤمنين إذا خرجوا جهادا في سبيله وابتغاء مرضاته أن يتبينوا ويتثبتوا في جميع أمورهم المشتبهة، فإن الأمور قسمان: واضحة وغير واضحة، فالواضحة البينة لا تحتاج إلى تثبت وتبين، لأن ذلك تحصيل حاصل، وأما الأمور المشكلة غير الواضحة فإن الإنسان يحتاج إلى التثبت فيها والتبين، ليعرف هل يقدم عليها أم لا؟ فإن التثبت في هذه الأمور يحصل فيه من الفوائد الكثيرة، والكف لشرور عظيمة، ما به يعرف دين العبد وعقله ورزانته، بخلاف المستعجل للأمور في بدايتها قبل أن يتبين له حكمها، فإن ذلك يؤدي إلى ما لا ينبغي، (تفسير السعدي ص 194).


• قال جل شأنه: لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم وكان الله سميعا عليما * إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا «النساء: 148، 149».
• قال سبحانه: والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراما «الفرقان: 72».


• قال الله تعالى: يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين «الحجرات: 6». في هذه الآية المباركة وصف الله تعالى مروجي الشائعات بالفسق، وحث الناس على التثبت والتبين قبل قبول الخبر الكاذب.


قال الإمام ابن كثير (رحمه الله): يأمر تعالى بالتثبت في خبر الفاسق ليحتاط له، لئلا يحكم بقوله فيكون - في نفس الأمر - كاذبا أو مخطئا، فيكون الحاكم بقوله قد اقتفى وراءه، وقد نهى الله عن اتباع سبيل المفسدين، (تفسير ابن كثير ج 13 ص 144). نبينا صلى الله عليه وسلم يحذرنا من الشائعات:


• روى الشيخان عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان)، (البخاري حديث: 33/‏ مسلم حديث: 59).
• روى البخاري عن سمرة بن جندب رضي الله عنه، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (رأيت الليلة رجلين أتياني، قالا: الذي رأيته يشق شدقه (جانب فمه) فكذاب، يكذب بالكذبة تحمل عنه حتى تبلغ الآفاق، فيصنع به إلى يوم القيامة)، (البخاري حديث: 6096).


• روى الشيخان عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إياكم والظن، فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا (التحسس: الاستماع لحديث القوم)، ولا تجسسوا (البحث عن العورات)، ولا تحاسدوا، ولا تدابروا، ولا تباغضوا، وكونوا عباد الله إخوانا)، (البخاري حديث: 5143/‏ مسلم حديث: 2563).


• روى البخاري عن ابن عمر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (إن من أفرى الفرى أن يري عينيه ما لم تر)، (البخاري حديث: 7043).
• قوله صلى الله عليه وسلم: (إن من أفرى الفرى) أفرى: أي أعظم الكذبات، والفرى جمع فرية، قال ابن بطال: الفرية: الكذبة العظيمة التي يتعجب منها، (فتح الباري لابن حجر العسقلاني ج 12 ص 430).


• روى الشيخان عن عبدالله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا، وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا)، (البخاري حديث 6094/‏ مسلم حديث 2607).


• روى الشيخان عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن العبد ليتكلم بالكلمة، ما يتبين فيها، يزل بها في النار أبعد مما بين المشرق)، (البخاري حديث 6477/‏ مسلم حديث 2988).قال الإمام النووي (رحمه الله): قوله صلى الله عليه وسلم: (إن الرجل ليتكلم بالكلمة ما يتبين ما فيها يهوي بها في النار) معناه: لا يتدبرها ويفكر في قبحها، ولا يخاف ما يترتب عليها، وهذا كالكلمة عند السلطان وغيره من الولاة، وكالكلمة تقذف، أو معناه: كالكلمة التي يترتب عليها إضرار مسلم، ونحو ذلك، وهذا كله حث على حفظ اللسان، كما قال صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا، أو ليصمت)، وينبغي لمن أراد النطق بكلمة أو كلام أن يتدبره في نفسه قبل نطقه،
مقطع نيك شرموطه , سكس الاب وبنته , سكس اغتصاب xnxx , سكس امهات هايجه , امهات طيزها كبيرة , اخ يتحرش باخته

فإن ظهرت مصلحته تكلم، وإلا أمسك، (مسلم بشرح النووي ج 18 ص 117). أمرت الشريعة الإسلامية الناس باستشارة أهل الاختصاص في الشائعات التي لها علاقة بأمن المجتمع المسلم، بل جعلت ترك ذلك من اتباع خطوات الشيطان، قال تعالى: وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا «النساء: 83».

جاءت الشريعة بحرب شديدة ضد الشائعات المؤثرة في المجتمع من خلال إعطاء الحاكم حق النظر في إنزال العقوبة المناسبة على مثيري الإشاعات ومروجيها التي تضر بأمن الأمة، بل قد قال طائفة من العلماء بأن له الحق في قتلهم، انطلاقا من قوله تعالى: لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا * ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا * سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا «الأحزاب: 60 - 62»، (مقاصد الشريعة - لسعد بن ناصر الشثري ص 27: 24).
آخر مواضيعي

لا تتجاهلي هذه الأعراض فهي علامة على الإصابة بسرطان الشرج!
معلومات عامة غريبة
كيف تفكر المرأة
علامات سن المراهقة المبكرة
وصل ابني سن المراهقة فكيف اتعامل معه

 
فرفورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.